اعتبر أ.د محمد حسن دهب وزير التعليم العالي والبحث العلمي دور الإعلام المسموع والمرئي مع الجامعات عامة ووادي النيل بصفة خاصة لا يقل أهمية عن دور الجامعة في تحقيق رسالتها الاكاديمية والمجتمعية والبحثية
وأكد الوزير خلال حديثه لإذاعة نهر النيل في ختام زيارته لجامعة وادي النيل أن الآثار والتراث مورد متطور يدعم الهوية والذاكرة والإحساس بالمكان والزمان وله دور فاعل في تحقيق التنمية المستدامة، موضحاً أن هنالك العديد من الإشارات المباشرة وغير المباشرة للثقافة والتراث باعتبارهما محركاً أساسياً وعاملاً مهما لتمكين كل نظم التنمية المستدامة بما في ذلك التواصل الفكري، والاعتراف بأهمية التنوع. داعياً الأجهزة الاعلامية بالولاية وادارة الجامعة لعكس أنشطة مركز دراسات الآثار والتراث لأهميته التاريخية.
ونادى الوزير بأهمية صياغة رؤية موحدة لتنفيذ المشاريع الاستثمارية والتنموية لجامعة وادي النيل التي تعتبر من أعرق الجامعات السودانية مشيداً بالاستقرار الاداري والأكاديمي التي تشهده الجامعة بفضل تناغم وتجانس مكونات الولاية حكومة وشعباً مع ادارة الجامعة والذي تلمسه خلال الزيارة التي استغرقت يومان واختتمت صباح اليوم بالوقوف على ارض الجامعة شرق عطبرة ومركز الاثار والتراث بالدامر
وأشار الوزير في ختام حديثه للإذاعة الى الأهمية الكبيرة لكليات تتمية المجتمع وما تقدمه من مناشط متنوعة تجاه المجتمعات المحلية معلناً دعم وزارته لكليات تنمية المجتمع للقيام بدورها المنوط بها مجدداً التأكيد على أدوار جامعة وادي النيل بشتى المجالات لا سيما الهندسية والتربوية من خلال كليتي الهندسة والتقنية والتربية واللذان يعتبران حجر الأساس لوادي النيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.