1. قال أ.د محمد حسن دهب وزير التعليم العالي والبحث العلمي ، إنه يضطلع من خلال ادارته للربط بين جهود الوزارة عبر الجامعات كمؤسسات تعليمية وخدمية تفيد المجتمع بتوفير مخرجات التنمية من خريجي الجامعات من جانب وبين مواكبة التطور وتحقيق الانتشار الراسي للكليات التطبيقية من جانب آخر عبر التعليم الجامعي الذي يعتبر ذو أثر اقتصادي واجتماعي مهم
    وكبير بالولايات التي تنتشر فيها الجامعات الحكومية والأهلية والخاصة
    وأضاف خلال وصوله ووفده المرافق لأمانة الحكومة بالدامر ولقاءه بالوالي وأركان سلمه من وزراء الوزارات بالولاية وبحضور مدير جامعة وادي النيل ونائبه وعدد من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة أن استقرار العملية التعليمية بوادي النيل ناتج للجهود الحكومية والمجتمعية مع جامعة وادي النيل والعلاقة الوطيدة بين مكونات الولاية والتي تعتبر من أميز الولايات في الصناعات التحويلية مشيراً الى أسباب الزيارة التي تاتي للوقوف على العمل وتلمس المعوقات وبحث الحلول معرباً عن سعادته بالزيارة وداعياً للإهتمام بالكليات الخاصة والسعي للتوسع لنشر التعليم في ظل مقدرات الولاية ومساحتها الجغرافية الشاسعة لتحقيق النظرة التكاملية للوزارة في انفاذ خططها.
    ورحب الأستاذ محمد البدوي عبد الماجد ابو قرون والي نهر النيل بزيارة الوزير ووفده المرافق مؤكداً اهتمام الولاية بالتعليم والتعلم مشيراً الى سعيهم بحكومة الولاية الى ايجاد فرص لاستيعاب خريجي الولاية والمقدرة اعدادهم بحوالي ثمانية وثلاثون الفاً عبر بحث فرص الاستثمار ومؤكدا العمل بتناغم تام مع جامعات الولاية الثلاثة للمساهمة في تقديم رسالة اكاديمية هادفة للوصول لمخرج جيد يسهم في دفع عجلة التنمية داعياً في هذا الصدد لأهمية ربط الكليات بالوحدات النظيرة من الوزارات والهيئات الحكومية
    الى ذلك رحب أ.د حسن الحاج الصائم بالوزير ووفده المرافق مقدماً سرداً تاريخياً للجامعة ونشأتها وكلياتها المختلفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.